التخطي إلى المحتوى
أهمية الحوار مع الأطفال لتنمية ثقة الطفل في نفسة

نحن جميعاً نهتم بأطفالنا ونتمنى أن نتبع أفضل أساليب التربية الحديثة، من أجل أن نفيد المجتمع بشخصيات إيجابية وبناءة، ومن هنا يلعب الحوار مع الأطفال دوراً مهم جداً في نشأة طفل سليم نفسياً، فالحوار بين الطفل وأمه، أو الطفل ووالده يجعل الطفل قريباً جداً من والديه يشعر بمحبتهم له، ويصبح طفل هادئ غير عنيد يميل للغة الحوار والإقناع ويبتعد عن الأوامر والعنف، وسوف نتناول الآن على موقعنا موقع رُكن أهمية الحوار مع الأطفال.

أهمية الحوار مع الأطفال

  •   شعور الطفل بمحبة والدية والألفة بينه وبين من يقيم معه الحوار.
  •  اكتشاف ما بداخل الطفل من معناه أو مشكلات بصفة مستمرة وسريعة من خلال الحوار مع الطفل.
  •  تزايد الثقة بين الوالدين والطفل، وتقوية مشاعر الحب والألفة والصلة بين الوالدين والطفل.
  •   نمو عقل الطفل واكتساب الجمل اللغوية من الوالدين وسعة مدارك الطفل العقلية، مما يعطي الطفل ثقة بالنفس، والاستمتاع بأوقات الحوار بين أفراد الأسرة والطفل.

الحوار مع الأطفال

إقرأ أيضاً :- 

كيفية ترغيب الأطفال في المذاكرة

تعرف على مدى حاجة طفلك إلى الرياضة

طرق الحوار الناجح مع الطفل

من المهم جداً أن يبحث الوالدين عن أفضل أسلوب يجعل الحوار بينة وبين طفلة حوار مفيد وناجح، ومن أجل نجاح أسلوب الحوار فيجب على الوالدين مراعاة الآتي:-

  •   أن يبدأ الوالدين مناقشة أي موضوع يهم طفلة لكي يحظى بقوة تركيزه.
  •  أن يقوم الوالدين بمناقشة موضوع يوجد به نقاط مشتركة بين الطفل ووالديه من أجل أن يكون الحوار مفيد للجميع، والطفل يشعر بأن المناقشة جدية ومهمة.
  •   على الوالدين أن يتجنبوا عدم الإصغاء أو عدم الاهتمام أثناء الحوار مع الطفل والاستماع له بتركيز واهتمام، والتركيز والنظر في عينين الطفل أثناء الاستماع له.
  • علماً بأن إذا أتبع أحد الوالدين أسلوب خاطئ أثناء الحوار مع الطفل، مثل عدم الاهتمام بما يقوله الطفل وعدم الإصغاء بصورة جيدة للطفل، أو الانشغال بأمور أخرى أثناء الحوار.
  • أو أن يتبع الوالدين أسلوب إلقاء الأوامر إلي الطفل، أو أسلوب الاستجواب فالأب يسأل والطفل يجيب مما يجعل الحوار يفتقد جو الأسرة والمودة، كل هذه الأساليب ستجعل الحوار بينك وبين طفلك حوار فاشل ويؤدي إلى نتائج سلبية.