التخطي إلى المحتوى
فيسبوك تتوسع في حجب محتوى خطاب الكراهية .. وتضع “علامة”

أعلنت شركة فيسبوك، الجمعة، توسعها في حجب المحتوى الذي يحض على الكراهية، مؤكدة أنها ستضع علامة على المحتوى الإخباري الذي ينتهك القواعد دون حذفه.

وكانت الشركة قررت إغلاق أكثر من 200 حساب مرتبط ببث العنصرية والكراهية في بداية الشهر الجاري. وأشارت وفقا لما أورده موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص، إلى أن تلك القرارات ضمن الإجراءات لمحاربة المنصة لمحاولات بث الكراهية والعنصرية.

هذا وارتبطت معظم الحسابات على فيسبوك التي تم إغلاقها بمجموعات الكراهية والعنصرية التي ساعدت في تفجير الاحتجاجات الأخيرة في أميركا، بسبب منشوراتها ضد ذوي البشرة السمراء والأصول الأفريقية والآسيوية في الولايات المتحدة.

تنويه للمستخدمين

إلى ذلك بدأ الموقع الأزرق، الأربعاء في تنويه المستخدمين بأنهم سيشاركون مقالا أو خبرا قديما مر عليه 90 يوما.

ومن المقرر أن يرى المستخدم إشعارا عند الضغط على زر المشاركة أو Share الخاص بمنشور المقال القديم، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت الخاصية ستكون متاحة عند نسخ ولصق الرابط، بحسب موقع “ذا نكست ويب”.

وحتى رغم قدم الخبر، فإن المستخدم سيبقى قادرا على مشاركته بعد تخطي الإشعار الذي يظهر عند الضغط أول مرة.

وقالت فيسبوك إن “توقيت الخبر جزء مهم من السياق، والذي يساعد الناس على تحديد أهمية ما يقرأونه ويثقون به، ويشاركونه”.

كما يدرس الموقع الشهير وضع ملصقات تحذيرية أخرى حول سياقات الأخبار، مثل المقالات المتعلقة بمرض كوفيد-19، بما في ذلك خلفيات عن مصدر الخبر ورابط لمركز معلومات خاص بفيروس كورونا من أجل معلومات أكثر موثوقية.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *