التخطي إلى المحتوى
التهاب الأذن الوسطى عند الكبار والأطفال – الأسباب والعلاج

 الأذن الوسطى هي التي تقوم بمهمة نقل الأصوات من الأذن الخارجية إلى الأذن الداخلية لتنقلها إلى المخ، وقد تتعرض الأذن الوسطى للالتهاب عن طريق عدوى بكتيرية أو فيروسية  تصيب الأذن، وذلك عن طريق الحلق، أو الأنف ويصيب الالتهاب الكبار والأطفال، ولكن الأطفال هم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف معكم على أسباب التهاب الأذن الوسطى عند الكبار والأطفال وطرقة علاجه وذلك من خلال موقع رُكن.

اعراض التهاب الأذن الوسطى عن الأطفال

  1. صعوبة النوم.
  2. كثرة البكاء.
  3. شد الأذن.
  4. صعوبة السمع.
  5. فقدان التوزان.
  6. حدوث حمى  شديدة.
  7. نزول السوائل من الأذن.
  8. فقدان الشهية.
  9. ألم في الأذن خاصة عند النوم.

أعراض التهاب الأذن الوسطى عند الكبار

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الشعور بصداع شديد.
  • شعور بالامتلاء في الأذن.
  • الشعور بالدوخة.حدوث طنين في الأذن وصعوبة السمع.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ممكن أن تؤدي إلى الإصابة بنزلات البرد، أو أمراض الجهاز التنفسي.

التهاب الأذن الوسطى عند الكبار والأطفال

اسباب التهابات الأذن الوسطى عند الكبار والأطفال

  • تحدث الإصابة بهذه الالتهابات نتيجة لأسباب مناعة خاصة  لدى الأطفال.
  • تكون أحياناً نتيجة لأسباب وراثية.
  • نتيجة لوجود خلل تشريحي في قناة استاكيوس، أو خلل في بروتين الميوسين.
  • تحدث نتيجة للإصابة بالعدوى البكتيرية مثل البكتريا العقدية الرئوية، أو البكتريا المستديمة النزلية.
  • وممكن أن تحدث نتيجة للإصابة بالعدوى الفيروسية مثل الفيروس المخلوي التنفسي.
  • قد تكون نتيجة للإصابة بالحساسية حيث أثبتت الدراسات أن هناك علاقة بين التهاب في الأذن الوسطى، والحساسية التنفسية.
  • التدخين من أحد أسباب الإصابة بالتهاب في الأذن الوسطى.

اقرأ المزيد:-

طرق علاج الالتهابات في الأذن الوسطى

  • استخدام المضادات الحيوية ولكنها تكون غير فعالة في حالة التهاب الأذن بالعدوى الفيروسية.
  • استخدام قطرات الأذن لعلاج آلام الاذن.
  • استخدام الأسيتاميوفين، والإيبوبروفين تخفيف الآلام الناتجة عن التهاب الأذن.
  • عمل كمادات دافئة لتخفيف الالتهاب.

كيفية الوقاية من التهاب الاذن الوسطى

هناك العديد من الطرق التي تساعد على الوقاية من التهاب الأذن منها:

  • الحرص على غسيل اليدين باستمرار.
  • عدم استخدام أدوات الآخرين خاصه أدوات الطعام والشراب.
  • التوقف عن التدخين، والابتعاد عن الأشخاص المدخنين حيث أن التهاب الأذن يظهر أكثر لدى الأطفال الذين يعيشون مع أشخاص مدخنين.
  • الاهتمام بتطعيم الأطفال.