التخطي إلى المحتوى
ما هي آثار وأضرار غلاء المهور على المجتمع

تعد مشكلة غلاء المهور هي مشكلة من أكبر مشاكل المجتمع حاليا والتي تؤثر سلبا على جميع نواحي حياة الشباب في سن المشاركة الايجابية في المجتمع، هي المشكلة التي تتسبب في منع الكثير من الشباب الذين يسعون إلى الزواج والإنجاب وتأسيس عائلة وبناء المجتمع الطبيعي للهدف الأساسي الذي خلقنا الله له وهو إعمار الأرض والمحافظة على الامتداد البشري، وهذا يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدى فيما بعد إلى الانهيار الأخلاقي والانحلال بسبب المعاناة والصراع والكبت لذا سنتعرف على آثار غلاء المهور على المجتمع عبر موقعنا موقع رُكن.

آثار غلاء المهور على المجتمع

  • من أهم الآثار التي تسببها مشكلة غلاء المهور في مجتمعنا هي انتشار ظاهرة العنوسة بين الشباب والفتيات، حيث أن تكاليف الزواج المرتفعة جدا هذه الأيام تؤثر تأثيرا مباشرا في تأخير سن الزواج عند الشباب والبنات أو الامتناع عنه نهائياً.
  • يسبب أيضاً غلاء المهور على الشباب والبنات من الناحية النفسية تأثيرا كبيرا حيث يفقدهم الاستقرار النفسي الذي يجعلهم أشخاص أسوياء منتجين في المجتمع.
  • ويؤدى أيضاً غلاء المهور إلى مشكلة أخرى وهى فقدان الاستقرار الاجتماعي لأن الشاب أو الفتاة الذين يتمنون تكوين أسرة وإنجاب أطفال يصبحون غير مستقرين اجتماعياً.

غلاء المهور

إقرأ المزيد :-

مجموعة نصائح هامة للمقبلين على الزواج.

كيفية التعامل مع الزوج البخيل.

  • انتشار بعض السلوكيات المنحرفة من قبل بعض الشباب مثل الاختلاس أو السرقة محاولة منهم لجمع المال الذي يغطى تكاليف الزواج التي أصبحت غالية بشكل يصعب على أي شاب في مقتبل العمر الحصول عليه دون مساعدة.
  • انتشار المحرمات بين الشباب والبنات وذلك لعدم قدرتهم على الزواج بسبب ارتفاع تكاليفه بشكل كبير، فهناك بعض الشباب ضعاف النفوس يفقدون الكثير من قيمهم الأخلاقية والدينية ويفقدون مخافة ربهم بضعف من نفوسهم بسبب عدم قدرتهم على الزواج الذي حلله وشرعه ربهم.
  • يلجأ أيضا الكثير من الشباب الزواج من أجنبيات بسبب عدم تعقيد أمور وتكاليف الزواج في المجتمعات الغربية مقارنة بمجتمعاتنا العربية، مما يزيد من تأخر سن الفتيات في مجتمعنا.
  • والكثير أيضاً يلجأ إلى القروض والاستدانة من الغير لتغطية تكاليف الزواج مما نتج عنه في الفترة الأخيرة ظهور مشكلة الغارمين والغارمات في السجون لعدم القدرة على سداد القروض أو الديون.