التخطي إلى المحتوى
بدائل صحية للبلاستيك في الحياة اليومية
بدائل صحية للبلاستيك في الحياة اليومية

ما زلنا نبحث عن بدائل صحية للبلاستيك في الحياة اليومية لتفادي مخاطر البلاستيك التي انتشرت من خلال الباحثون الذين واثبتوا خطورته على الصحة العامة للإنسان، وكان في السابق لا أحد يقتنع بتلك المخاطر ولكن نتاج الأبحاث الذي تمت بعد التطور التكنولوجي أصبح فكرة أن المواد البلاستيكية تشكل خطراً على صحة الإنسان لذا نقدم لكم عبر السطور التالية من خلال نافذة موقع رُكن بدائل صحية للبلاستيك.

بدائل صحية للبلاستيك في الحياة اليومية لتفادي المخاطر

كيفية الاستغناء عن البلاستيك
كيفية الاستغناء عن البلاستيك

 

يشكل البلاستيك أو بمعنى أدق منتجات المطبخ وغيرها المصنعة من البلاستيك جزء هاماً بل تعد من الأساسيات التي لا غنى عنها في الاستعمالات اليومية، ومن هذا المنطلق وبعد انتشار الأمراض أثبتت بعض الدراسات أن البلاستيك الغير معالج يشكل خطراً على صحة الفرد والمجتمع على حد سواء، لذا بدأت المصانع التي تتجه لتصنيع منتجات بلاستيكية معالجة في الانتشار ورغم أن منتجاتها غالية الثمن إلا أنها صحية وآمنة على صحة الإنسان فيجب التوجه لها وتستبدلها بالغير صحية.

كيفية الاستغناء عن البلاستيك

هناك خطوات يجب أتباعها للتخلي عن استعمال الأدوات البلاستيك في المطبخ واللجوء للمعالج منها، وبالنسة لأكياس الطعام يمكن أستبدالها بأكياس حفظ الطعام.

فرشاة تنظيف الأسنان

يجب التخلي عنها واستبداله بفرشاة مصنوعة من خلال فحم الخيزران، كما يمكن أستبدال الفرشاة والمعجون بأقراص لتنظيف الأسنان.

اقرأ المزيد:

الشفاطة البلاستيك

يجب التخلي عنها والحصول على أداة مصنعة من الزجاج أو الخشب بدلاً عن المصنعة من البلاستيك لتفادي أضرارها.

أطباق الاستخدام لمرة واحدة

وهي كما تعرف بأطباق الفويل التي تستخدم في تناول الأطعمة، كما يمكن تناول الأيس كريم مضاف لقطع البسكويت بدلاً عن الأكواب البلاستيكية.

البالونات البلاستيكية

يجب أستبدالها بقطع زينة ومواد مختلفة تصلح للتزيين بدلاً عن البالون لتفادي مخاطرها على الصحة.

وإلى هنا نكون قد أنهينا مقالنا بدائل صحية للبلاستيك في الحياة اليومية للتفادي الأعراض الناتجة عن ذلك، لذا ننصح باستخدام البدائل الصحية حفاظاً على صحتكم  وللحصول على فرص تناول الأطعمة والمشروبات في أدوات صحية بديلة عن البلاستيك، ومؤخراً ظهر البلاستيك الذي يحمل رقم 5 وهو موصى به من قبل خبراء الصحة.