التخطي إلى المحتوى
كيفية التعامل مع الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة

مرحلة الطفولة من المراحل الحساسة في حياة الإنسان، لأن هذه المرحلة هي التي تشكل حياته بالكامل وتكون شخصيته، هناك العديد من العوامل تؤثر على الأطفال في هذه المرحلة ومنها طريقة تعامل الوالدين مع الطفل، لهذا سوف نوضح لكم على موقعنا موقع رُكن كيفية التعامل مع الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة للمرور بهذه المرحلة بسلام.

مرحلة الطفولة المتوسطة

  • هذه المرحلة هي المرحلة العمرية التي يكون فيها عمر الطفل ما بين العام السادس والتاسع، هو السن الذي يدخل فيه الطفل المدرسة في التعليم الابتدائي.
  • تتميز هذه المرحلة أن مدارك الطفل تكون أفضل من المرحلة التي قبلها، كذلك تتسع دائرته الاجتماعية ويزداد اعتماده على نفسه وتبرز هويته.
  • هذه المرحلة من المراحل التي تؤثر فيها البيئة والمحيطين به على الطفل بشكل كبير، لهذا يجب على الأب معرفة طريقة التعامل الصحيحة مع الطفل في هذه المرحلة.

إقرأ أيضاً عن الطفل الذكي ، الطفل الاجتماعي.

مرحلة الطفولة المتوسطة

كيفية التعامل مع الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة

  • يمكن للوالدين توجيه النشاط الحركي للطفل في هذه المرحلة في الألعاب الرياضية والترفيهية.
  • توفير الاحتياجات النفسية التي يحتاجها الطفل في هذه المرحلة.
  • تعليم الطفل تحمل مسئولية نفسه في هذه المرحلة.
  • الحرص على أن يكون الجو النفسي المحيط بالطفل جو هادئ بعيد عن الخلافات الأسرية والابتعاد عن التوتر الذي يؤثر على نفسية الطفل.
  • ينبغي تعود الطفل في هذه المرحلة النظام، الاحترام للمواعيد، الاحترام للكبير وغير ذلك من الأمور.
  • اكتساب المهارات المختلفة الخاصة بالاتصال والتفاعل الاجتماعي سواء كان مع الأصدقاء أو مع أفراد العائلة.
  • الإجابة الصريحة لأسئلة الطفل بالشكل الذي يتناسب مع سنه وشرح بعض المفاهيم التي تساعده على فهم الحياة.
  • تعليم الطفل مهارات القواعد العامة للأدب والتقاليد والأعراف التي تخص المجتمع الذي يعيش فيه.

مرحلة الطفولة المتوسطة

  • تعزيز مهارات اللعب الجماعي مع الأصدقاء ومساعدة الطفل على تكبير محيطه الاجتماعي.
  • لا يجب أن يشاهد الطفل في هذه المرحلة الأفلام العدوانية أو الكارتون المليء بالعنف لأنه يؤثر في شخصية الطفل بشكل سلبي.
  • تعزيز مهارات القراءة للكتب المفيدة والقصص الهادفة.
  • يجب الاهتمام بالتغذية المناسبة للطفل في هذه المرحلة لأن جسمه يظل في مرحلة نمو.
  • توفر القدوة الحسنة عند الطفل حتى يتعلم منها العادات السليمة.